ஐஐ♥۩ طلاب العلم ஐஐ♥۩
منتديات طلاب العلم-لكل معلم و متعلم، مرحبا بك زائرنا الكريم سيكون شرفا لنا انضمامك إلى أسرتنا الحبيبة بالتسجيل معنا، لتستفيد و تفيد فنحن هنا "نلتقي لنرتقي".

ஐஐ♥۩ طلاب العلم ஐஐ♥۩

لكل معلم و متعلم
 
الرئيسيةبوابة الاستقبالاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل الحجاب فرض؟ وما الدليل الشرعي على ذلك ؟ وما الحكمة منه؟ الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشتاقة للقاء ربي
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 45
نقاط الإبداع : 241
سمعة الطالب : 0
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
العمر : 22
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: هل الحجاب فرض؟ وما الدليل الشرعي على ذلك ؟ وما الحكمة منه؟ الإسلام   الأحد مارس 16, 2014 8:23 pm

أدلة الحجاب وصفاته
من القرآن والسنة

هذه رسالة جمعت فيها ما تيسر لي من أدلة وجوب الحجاب (و ليس فقط غطاء الرأس) و صفاته من القرآن و السنة.
تستطيعين أن تري الأدلة تحت قسم "الأدلة باختصار" و لكن أطلت الموضوع لأهميته بالنسبة لك فأنا أكن لك كل احترام على تفكيرك بالحجاب. و المعرفة الشرعية لأدلة وجوب الحجاب ستساعدك في الالتزام بالحجاب الكامل إن شاء الله.


استغلي الدعاء بأن يسهل الله الأمر عليك و خصوصاً و أنت ساجدة فأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد. وعليك بالرفقة الصالحة و المحاضرات الدينية فإنه لا غنى عنها ....أبداً... و نحن ندعو لك و لسائر المسلمين و المسلمات أن يردهم الله لدينهم رداً جميلاً ويرزقهم الهداية : الخارجية (اللباس و المظهر) ... و الأهم من ذلك الداخلية (القلب)..... وكلتاهما مهم.

اللهم أعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك.

=======================

مقدمة:

إن الله عز وجل قال: (وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً) النساء 115

وقد أخذ العلماء من هذه الآية أمرا مهما لا يسع مسلما صغر أم كبر جهله، ألاوهو أن ما أجمع عليه فقهاء المسلمين فهو أمر واجب على المسلمين أن يعلموه ويعملوا به، ومن خرج عن هذا الإجماع فكأنما رد حديث النبي صلى الله عليه وسلم، وكفى بما ذكرته الآية من عقاب جزاء ومصيرا. فلا يعقل مثلاً أن يأتي أحدهم ويقول أنه اكتشف أن الصلوات المفروضة على المسلمين هي ستة و ليست خمسة. فالصلوات الخمس أمر مجمع عليه و إن لم ترد بالتفصيل الواضح بالقرآن وكذلك النهي عن أكل أموال الناس بالباطل فهو أمر مجمع عليه بين الفقهاء فلا يعقل أن يأتي أحد ويقول أن الإسلام لا ينهى أكل أموال الناس بالباطل.



الإجماع على فرضية الحجاب

وإذا قلبنا صفحات التاريخ نسائله عن آراء مجتهدينا وفقهائنا فإننا سنرى فيه حقيقة واضحة جلية... ألا وهي أن جميع الفقهاء المجتهدين من عصر الرسول والصحابة و التابعين ... إلى الآن ، طيلة خمسة عشر قرنا من الزمان قالوا بأنه على المرأة أن تغطي جميع جسمها ما عدا الوجه والكفين - و القليل أجاز القدم - وإلا فهي مخالفة لأمر ربها معاندة له.


وذهب بعض الفقهاء إلى أن هذا القدر لا يكفي وأوجب على المرأة أن تستر الوجه والكفين أيضا، ولكن جمهور العلماء على أن ستر كل شيء ما عدا الوجه والكفين مجزئ وكاف.




الحجاب ستر

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله تعالى حييّ سِتِّيرٌ، يحب الحياء والستر).. [صحيح]،
وقال صلى الله عليه وسلمSadأيما امرأةٍ نزعت ثيابها في غير بيتها، خَرَقَ الله عز وجل عنها سِترَهُ).. [صحيح]


الحجاب تقوى

قال الله تعالى: {يَا بني آدَمَ قد أَنزلنا عليكم لِبَاسًا يُوَاري سَوْءَاتِكمْ وَريشًا ولباسُ التّقوى ذلِكَ خيرٌ } الآية (26) سورة الأعراف.



وأهم من كل هذا....الحجاب طاعة


الحجاب طاعة لله عزَّ وجلَّ.. وطاعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم،
أوجب الله تعالى طاعته وطاعةَ رسولِه فقال: {وَمَا كانَ لِمُؤمن وَلَا مُؤمِنةٍ إِذا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أمرًا أن يَكونَ لهم الخِيَرَة مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ الله وَرَسُولهُ فقد ضَلَّ ضلالاً مبينا} الآية (36) سورة الأحزاب.



ولم يذهب الفقهاء إلى هذا الإجماع إلا عن أدلة رصينة محكمة تؤكد هذا الحكم وتوجبه كوضوح الشمس .


فإن أتى أحدهم و قال بغير ذلك فهو جاهل لم يدرس الموضوع جيداً أو يريد فقط التشويش على المسلمات بعدما شاهد الصحوة الإسلامية والحمد لله. فلا يقبل العقل أن يأتي أحد و يقول : اكتشفت ما لم يكتشفه أحد من عشرات الآلاف من الفقهاء.

فموضوع الحجاب ليس اكتشاف علمي أو اختراع آلي. إنما الموضوع يتعلق بآيات وأحاديث موجودة من 1400 سنة من أيام الرسول و الكل يعرفها ويعرف معناها والنساء المؤمنات يلتزمن بها من ذلك الوقت إلى الآن. ففي الصلاة و الحج كل النساء من أيام الرسول إلى الآن يغطين عورتهن (كل شيء إلا الوجه و الكفين) .فالكل يعرف أن كشف العورة يبطل الصلاة.
فمن المضحك إن أتى أحد و قال أن الشعر أو العنق أو البطن مثلاً ليس من عورة النساء ولم يأمر الله بتغطيته. فلماذا إذن تغطيه النساء أثناء الصلاة !؟؟!؟!


الأدلة باختصار (4 مواضع في القرآن و كثير من الأحاديث):

في بداية سورةالنور يقول تعالى {سُورَةٌ أنزلناها وَفرَضناها وَأنزَلنا فيهَا آياتٍ بَيِّناتٍ لعلكم تذكرون} أي أن هذه السورة أنزلناها بعلمنا ووحينا و فرضنا فيها آيات واضحات ليلتزم بها المسلمون.


الموضع الأول

قال تعالى في سورة النور : ( و قل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن و يحفظن فروجهن , ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ...... ) [النور: 31]
قال أغلب المفسرين و الصحابة و التابعين : {ما ظهر منها} : هو الوجه و الكفان أو زينتهما (كالخاتم و الحنا مثلاً).

و في هذا نهي عن إبداء أي جزء من المرأة سوى الوجه و الكفين أمام الرجال غير المحارم و ذلك لحاجة المرأة إلى كشف الوجه والكفين عند البيع و الشراء و التعامل مع الناس والأخذ والعطاء... الخ

و من الصحابة الذين قالوا بهذا التفسير :
عائشة رضي الله عنها: أحب زوجات الرسول إلى قلبه و أكثرهن ذكراً لأحاديثه و أفقههن فهي التي كان الصحابة يستفتونها بعد موت الرسول صلى الله عليه و سلم

عبد الله بن عباس : و هو الذي لقب بحبر الأمة و دعا له الرسول فقال (اللهم فقه في الدين و علمه التأويل) فكان من الأعلام بتفسير القرآن.

عبد الله بن عمر بن الخطاب: وهو المعروف باتباعه الشديد لسنة النبي - صلى الله عليه و آله و سلم-.

و من التابعين الفقهاء الذين قالوا بذلك (الذين عاصروا الصحابة ولم يروا الرسول):
عطاء بن أبي رباح- قتادة بن دعامة -الأوزاعي-عبد الرحمن بن زيد بن أسلم-الحسن البصري -الشعبي- مكحول -وكيع رحمهم الله تعالى.

و هو قول أغلب المفسرين و الفقهاء.



الموضع الثاني:

في نفس الآية ونهايتها Sadو قل للمؤمنات ..... و ليضربن بخمرهن على جيوبهن ) [النور: 31]

أمر الله تعالى بإنزال خمار الرأس وهو ما يعرفه العرب بأنه يُغطي شعر المرأة وعُنقها وفتحة صدرها - و البعض قال يغطي وجهها أيضاً.
فقد أمر الله - عز وجل- بإنزال الخمار (وهو غطاء الرأس) حتى يبلغ فتحة الجيب (فتحة الصدر) و يغطيها. فتكون بذلك غطت صدرها وعنقها وجميع جسدها إلا الوجه والكفين.


الموضع الثالث:

قال تعالى في سورة الأحزاب : { يا أيّها النبيّ قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهنّ من جلابيبهنّ ذلك أدنى أن يُعرَفنَ فلا يُؤذين وكان الله غفوراً رحيماً } ، [الأحزاب: 59]،
ففي الآية من سورة الأحزاب ذكر الله تعالى الجلباب، والجلبابُ هو اللباس الفضفاض الذي يُسدَلُ من على الكتف إلى أسفل القدمين وقيل هو الملحفة، أو العباءة تلتحف بها المرأة فوق الخمار لتداري بها نتوءات جسمها، وأجزاءه البارزة كالثديين.

ذهب كثير من المفسرين إلى أن الجلباب يغطي الرأس كما نقله الطبري في تفسيره عن ابن عباس وقتادة ومجاهد، ونقله ابن كثير عن ابن مسعود، وعبيدة، وقتادة، والحسن البصري، وسعيد بن جبير، وإبراهيم النخعي، وعطاء الخراساني.

الموضع الرابع:

وقال الله عز وجل { ولا يضربن بأرجلهن لـيُعلم ما يخفين من زينتهن } ‏ ‏[‏النور‏:‏ 31‏]‏ دليل أن على المؤمنات ستر أرجلهن وما عليهن من زينة.

تذكرة:

في نهاية الآية نفسها يقول تعالى { و قل للمؤمنات ....... توبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون} ‏[‏النور‏:‏ 31‏]‏ أي وتوبوا إلى الله من تقصير في أداء حقوق الله تعالى التي فرضها عليكم من لباس و غض البصر وغيره , فلا تتركوا التوبة في كل حال . فمن كان قد وقع منه شيء مما نهيته عنه فليتب ،فإن التوبة فيها الفلاح و النجاح.

(أعرف أن هذا ليس دليل ولكني أحببت أن أضيف تكملة الآية ليعلم القارئ أن الله تواب رحيم يحب التوبة من عباده ويأمر بها ويقبلها ويريد الفلاح لنا)


السنة النبوية:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم( صنفان من أهل النار.... نساء كاسيات عاريات، مميلات مائلات، رؤسهن كأسنمة البخت المائلة [تصفف الشعر فيصبح كسنام الجمل] ، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها. وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ). الحديث صحيح
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من جرَّ ثوبهُ خيلاءَ لم ينظرْ اللهُ إليهِ يومَ القيامةِ فقالت أمُّ سلمةَ: فكيفَ يصنعُ النِّساءُ بذُيُولهنَّ [يعني أسفل الثوب]؟ قال: يُرخينَ شبراً، فقالت: إذاً تنكشفُ أقدامُهُنَّ، قال: فيرخِينهُ ذراعاً لا يزدنَ عليهِ) . والحديث صحيح
عن أم عطية رضي الله عنها قالت : (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نخرجهن في الفطر والأضحى، العواتق(اللائي لم يتزوجن)، والـحُيَّض(عليها حيض)، وذوات الخدور(المتزوجات)، أمَّـا الحيض فيعتزلن الصلاة ويشهدن الخير ودعوة المسلمين، قلت: يا رسول الله! إحدانا لا يكون لها جلباب؟ قال: لتلبسها أختها من جلبابها) .راه البخاري ومسلم.
الحسن عن عقبة أنه قال: يا رسول الله! إن أختي نذرت أن تحج ماشية وتنشر شعرها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله لغني عن نذر أختك، مروها فلتركب ولتهد هدياً، وأحسبه قال:وتغطي شعرها. أخرجه الروياني في مسنده ورجاله ثقات.
وغيرها من الأحاديث لم أذكرها خوفاً من الإطالة.



مواصفاته:

ويشترط في اللباس الشرعي أن يكون
ساتراً،
فضفاضاً،
غير ضيّق،
وأن لا يصف حجم الجسم،
وأن لا يكون رقيقاً شفافاً مُخايلاً لما تحته،
وأن لا يكون لباساً اختص به الرجال،
وأن لا يكون لباساً اختُصت بلبسه الكافرات،
وأن لا يكون لباس شهرة وزينة ،

وهذا هو مذهب جمهور العلماء ...
قال صلى الله عليه وسلم لأسامة بن زيد رضي الله عنه عندما أهداه قبطية (أي دشداشة) كثيفة (أي سميكة) : ( مالكَ لم تلبس القبطية؟ ) قال أسامة رضي الله عنه : كسوتها امرأتي ، فقال صلى الله عليه وسلم : ( مُرها فلتجعل تحتها غِلالةً [أي فلتلبس تحتها لباساً آخر] فإني أخافُ أن تصف حجم عظامها ) [رواه الإمام أحمد وغيره وهو حديث حسن].
فمن هنا يُعلم أن أي لباسٍ يشف أو يصف حجم الجسد كالبنطلون مثلاً، هو لباسٌ غير شرعي يجب تجنّبه.
وقد دخلت نسوة على أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعليهن ثياب رقاقٌ فقالت رضي الله عنها: ( إن كنتنَّ مؤمناتٍ فليس هذا بثياب المؤمنات [إشارة إلى آية قل للمؤمنات...] ) .
وأدخلت عليها عروس عليها خمارٌ رقيقٌ شَفاف، فقالت رضي الله عنها ( لم تؤمن بسورة النور امرأةٌ تلبس هذا [إشارة لأدلة الحجاب في سورة النور]) [رواهما القرطبي في تفسيره].
التبرج:

ومن الآداب التي بيّنها القرآن الكريم للمرأة المسلمة عند خروجها من بيتها، تجنّب التبرّج ، فقد قال تعالى :{ ولا تبرَّجنَ تبرج الجاهلية الأولى } [الأحزاب: 33] ، وهذا خطابٌ عام لكل المؤمنات يُحرِّمُ عليهنّ وضع المساحيق وإبداء محاسنهن وزينتهن التي تثير شهوة الرجال.

وللتبرج صورٌ ومظاهر عرفها الناس قديماً وحديثاً، منها ما ذكره المفسرون :
الاختلاط بالرجال دون مراعاة الضوابط،
والتكسرُ في المشي،
ولبسُ الخمار على هيئةٍ يبدو معها بعضُ محاسن البدن والزينة.
قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم : "...و شر نسائكم المتبرجات المتخيلات..." [حديث صحيح]

من صور التبرج أيضاً :

أمّا اليوم فنرى أنّ قسماً من النساء قد تأثر ببعض الدعوات المشبوهة التي شوّهت معنى الحجاب الشرعي لدى المرأة المسلمة، من لبسٍ للبنطلون الضيق أو اللباس الملفت المزركش ذو اللون الصارخ، أو إظهار لجزء من شعرها أو رقبتها ، هذا بالإضافة إلى شتّى أنواع العطورات والمساحيق التي تلفت النظر بحيث انتفت معها علّة الحجاب، وهي الحفاظ على عفاف المرأة المسلمة والمجتمع الإسلامي و مساعدة الشباب على غض البصر.

خروج المرأة من بيتها متعطرة :

ولا يحل للمرأة أن تخرج من بيتها إلى السوق أو العمل أو المدرسة أو الجامعة أو أي مكان فيه رجال غير محارم وهي متعطرة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أيما امرأةٍ استعطرت فمرت على قومٍ ليجدوا من ريحها فهي زانية ) [حديث صحيح أخرجه أهل السنن]. أي أنها تشبه الزانية التي تريد أن تهيج شهوة الرجال فينظروا لها.

و يستثنى طيب النساء الذي ليس له رائحة، فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( طيبُ الرجال ما ظهر ريحه وخفيَ لونه، وطيب النساء ما ظهر لونه وخفيَ ريحه ) [رواه الترمذي والنسائي وهو صحيح].


كلمة مهمة لعلامة العصر الشيخ الدكتور القرضاوي

ومن فضل الله أن هناك مسلمين ومسلمات، يقفون صامدين أمام هذا الغزو الزاحف، يلتزمون آداب الإسلام في اللباس والحشمة ويستمسكون بدينهم… وبتعاليمه القويمة… سائلين الله عز وجل أن يكثر هؤلاء ويزدادوا، ليكونوا قدوات صالحة في مجتمعاتهم، ورمزا حيا لآداب الإسلام وأخلاقه ومعاملاته.

عادة الحجاب :

أما الغلو في حجب النساء عامة الذي عرف في بعض البيئات والعصور الإسلامية، فهو من التقاليد التي استحدثها الناس احتياطا منهم، وسدا للذريعة في رأيهم، وليس مما أمر به الإسلام.
فقد أجمع المسلمون على شرعية صلاة النساء في المساجد مكشوفات الوجوه والكفين -على أن تكون صفوفهن خلف الرجال، وعلى جواز حضورهن مجالس العلم.

كما عرف من تاريخ الغزوات والسير أن النساء كن يسافرن مع الرجال إلى ساحات الجهاد والمعارك، يخدمن الجرحى، ويسقينهم الماء، وقد رووا أن نساء الصحابة كن يساعدن الرجال في معركة "اليرموك ".

انتهى كلام القرضاوي حفظه الله.

و أخيراً بقي التأكيد أن الحجاب هو
جزء من الدين و ليس الدين كله كما يظن البعض.

إن تحجبت فتاة حجاب غير كامل، فمثلاً غطت شعر رأسها و بقيت تلبس البنطال و تتمكيج وتتعطر وتخرج أمام الرجال غير المحارم فنحن نشجعها أن تكمل حجابها ليكون كما أمرها الله ورسوله وليس كما تريده هي.

وإن تحجبت فتاة حجاباً كاملاً كما أمرها الله و رسوله فهذا لا يعني أيضاً أن تغتر بنفسها و تعتقد أنها أكملت دينها و أن لها السلطة الآن أن تحكم على الفتيات غير المحجبات بأنهن فاسقات غير مؤمنات... لا هذا لا يجوز أبداً و فيه غرور لا يقبله قلب المؤمن....

فعلينا جميعاً ألا ننسى اهتمام الإسلام الشديد بأفعال القلب :

مثل الصدق والتواضع وسلامة الصدر والرضا والتوكل على الله و إرادة الهداية للجميع و حب الخير لكل الناس والابتعاد عن الغيبة و النميمة و الشتيمة والفحش في القول والعمل

بالإضافة إلى أفعال الجوارح

كالصلاة والصوم وغض البصر والحج والعمرة والتصدق ... الخ. فهذه أوامر أيضاً أمرنا الله بها كما أمر النساء بالحجاب وعلينا الالتزام بها إن شاء الله.


أسأل الله العظيم أن يرينا الحق حقاً و يرزقنا اتباعه و يرينا الباطل باطلاً و يرزقنا اجتنابه
ويعين كل فتاة تفكر بالحجاب أن تتحجب كما أمرها الله ورسوله بالكيفية التي أمرها الله ورسوله.
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل الحجاب فرض؟ وما الدليل الشرعي على ذلك ؟ وما الحكمة منه؟ الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ஐஐ♥۩ طلاب العلم ஐஐ♥۩  :: القسم الاسلامي :: فتاوى شرعية-
انتقل الى: